الحزب ينظم الإفطار السنوي بحضور لفيف من السياسيين و المثقفين و الحقويين و الأئمة

اثنين, 12/06/2017 - 01:12

نظم حزب التجمع الوطني للإصلاح و التنمية "تواصل" اليوم الأحد 11-06-2017 إفطاره السنوي احتفالا بذكرى غزوة بدر و ذلك بحضور جمع غفير من الساسة و الإعلاميين و المثقفين و الأئمة. الإفطار الذي تم تنظيمه في فندق حليمة افتتح بكلمات توجيهية مع الشيخين أحمد جدو ولد أحمد باهي و عبد الله صار تطرقا خلالها للدروس المستخلصة من غروة بدر الكبرى و معاني. الرئيس محمد جميل منصور ألقى كلمة شاملة رحب فيها بالحضور مشيرا إلى أن "تواص" يدعو لإفطاره الجميع لأنه يريده ملتقى أخويا جامعا و فضاء تواصليا لا يقيده اتفاق في خط أو التقاء على موقف. الرئيس تحدث عن فضل عبادة الصوم مشيرا إلى أثرها على السلوك و القيم و الممارسة، كما تطرق لغزوة بدر الكبرى معتبرا أنها كانت حدثا فاصلا بين مرحلتين و حالتين و فتحت بابا لكسر شوكة الظالمين و المشركين، لتنفتح آفاق للدعوة و الدين أثمرت تحولا كبيرا في حياة البشرية لينتشر الإسلام دينا للخير و السلام و العافية. الرئيس أوضح أن الإسلام اليوم يتكالب عليه ثلاثي الطغاة و الغزاة والغلاة، مشيرا إلى أنهم يتخادمون و كل للآخر يسير أسباب التمدد و التغول و التحكم.. و الضحية أمة مسلوبة مظلومة يعتدى عليها و على قيمتها و مصالحها و صورتها و سمعتها.. و بحسب كلمة الرئيس محمد جميل فإنه بالمقاومة والجهاد يواجه الغزاة، و بالحرية و الديمقراطية يواجه الطغاة ، و بالاعتدال والوسطية يواجه الغلاة. الرئيس أشار في كلمته لمواقف الحزب من التعديلات الدتسورية مشيرا إلى أنه في مثل هذا النوع من البلدان، و في مثل هذه المرحلة من المراحل، و بالنظر لحالنا و للحال من حولنا لا يصلح إلا ما كان عن توافق و حوار و تلاق جامع لا جزئي شامل لا محدود، و كل مسار يجانب ذلك لا توصف عواقبه لا بالمحمودة و لا بالمقبولة. الرئيس اختتم كلمته بالثناء على المقاومة في فلسطين و استنكار اتهامها بالإرهاب معتبرا أن فلسطين آية من آيات الكتاب من تركها فقد ترك الكتاب و من لا حظ له منها لا حظ له من الكتاب... القرب من مقاومتها فضيلة و دعم مقاومتها محمدة و إغاثة أهلها خير و بركة. أما التآمر عليها فخطيئة، و لمزها و اتهامها منكر، و البراءة منها ضعف و خذلان.

 

نص كلمة رئيس حزب "تواصل" محمد جميل منصور في الإفطار السنوي للحزب